أطفال الحرب ,أطفال السلام – بقلم لما فواز

من مجموعة متحف فرحات

“يجب أن يحاط الطفل بالحماية من جميع الممارسات التي قد تدفع الى التمييز العنصري أو الديني او اي شكل آخر من اشكال التمييز,و أن يربى على روح التفهم و التسامح,و الصداقة بين الشعوب,و السلم و الأخوة العالمية”.ميثاق الامم المتحدة-حقوق الطفل-المادة العاشرة
في شرائع الامم المتحدة و ثوابتها حماية الاطفال من الحروب و عدم تعرضهم للاذى الجسدي و النفسي,و هذه ثوابت اضحت الانسانية تدركها و يعاقب الضمير العالمي هذه الانتهاكات البشرية لما للطفولة من بعد انساني,لتجنبه من مخاطر الحروب و آلامها و خسائرها,كل هذا قد تجاوزته الهمجية الاسرائيلية في حروبها المستمرة على فلسطين و لبنان,و تاريخها منذ الاربعينات شاهد حي في ضمير هذا هذا العصر على ما ارتكبته هذه الهمجية من قتل مستمر لهذه الطفولة و براءتها و احلامها و آمالها,مما رسم رسم في اذهان الطفولة العربية مشاهد لا تمحى,لتشكل ؤصمة عار في تاريخ الانسانية الحديث,حيث لم تستطع الامم بكل حضاراتها و تاريخها ان تفرض حظرا قويا,بالمعنى الفعلي للكلمة,تجنب الطفولة التعرض الجسدي و العنفي و النفسي من مآسي هذه الحروب,فاقتصرت على الادانات الشكلية و هذه مأساة اخرى.

من مجموعة متحف فرحات

عدوان تموز 2006,شاهد على عدوانية و قساوة العدو الاسرائيلي الذي اعتاد ان ينهش لحم الاطفال بطائراته و حمم قذائفها,كأنه وحش يلهو باجسادهم الصغيرة…و لكل قرية حصتها من القتل و الدمار جراء هذا العدوان.من صريفا الى عيناتا و صور و النبطية و النبي شيت و مروحين,الى قانا التي قتلت مرتين,قانا الجليل التي وطأت اقدام السيد المسيح ارضها و كانت اعجوبته الاولى,و فيها دعا و علم الناس المجبة هي اليوم الارض التي عليها ارتكب العدو ابشع مجازره بحق الطفولة و الانسانية,فلأرض الجنوب السلام..و لأطفاله المحبة و المسرة.

ان اطفالنا في لبنان,كما في فلسطين و العراق,هم اكثر فئات المجتمع تأثرا بقسوة السلاح و القتل و همجية القوة و العنف,فمفهوم الحرب لديهم هو مفهوم غامض,فالطفل لا يدرك العالم كما ندركه نحن الكبار,حيث ان ادراكه ليس ثابتا بعد,انما يبنى تدريجيا متأثرا بما يجري حوله و بالعوامل المحيطة به.و هنا لا يمكننا تجاهل مدى هذا التأثير على نفسية الطفل,الطفل الذي ولد و ترعرع في ظل أجواء من العنف و الظلم و الظلم و الخوف,فاصبحت ذاكرته مشبعة بالتجارب و الصور السلبية,و قد انعكس هذا التأثير على على رسوماته حيث نشاهد لدى متحف فرحات رسومات تم اقتناءها من مختلف المناطق التي تعرضت للقصف, 100 عمل فني لأطفال لبنانيين  عايشوا و شهدوا ابشع المجازر التي ارتكبت بحق اهلهم و رفاقهم,لأطفال هجروا و دمرت قراهم و منازلهم و عاشوا معاناة اثقلت ذاكرتهم بالدم و الموت و الظلم,ليتحول مفهوم الحرب و السلم لديهم الى لغة تعبيرية تشكيلية يخاطبون بها العالم, كل عما ممكن دراسته فنيا على حدا , كل رسمة تحمل قوة تعبيرية وتشكيلية متميزة ..

 كل فنان صغير أنشأ مدرسته الخاصة والمواضيع إختلفت :طفلة تبكي لعبتها المدفونة تحت ركام المنزل , مواجهات مع العدو,طائرات و صواريخ و قتل,دماء الاطفال,ام تبكي طفلها المقتول,صمود…جميعها رسائل تظهر مشاعر الرفض و الغضب و التوق لحياة آمنة, اراد الاطفال ايصالها من خلال تنوع رسوماتهم.”بالرغم من حقدهم,سنبقى هنا صامدون”
من مجموعة متحف فرحات
إن متحف فرحات وعبر مجموعاته الانسانية الفنية على تنوعها  أخذ على عاتقه الاهتمام بهذا الأثر الإنساني الفني وأرشفته كمجموعة فنية لها عنوانها الخاص “أطفال الحرب , أطفال السلام” لتنضم هذه المجموعة إلى رفيقاتها من أجزاء متحف فرحات مثل :معرض صنع في فلسطين ,مجموعة سجن الخيام ,البنك اللبناني للصورة , مجموعة أبو غريب , مجموعة الفن العربي التراثي والخط العربي وغيرها من الأبواب الفنية التي تميز هذا المتحف عن غيره من متاحف العالم   
اطفال اسرائيل يكتبون رسائلهم لاطفال لبنان على الصواريح,و اطفالنا يرسمون رسائلهم بلغتهم التشكيلية البريئة..اطفال يزرع الكره و الحقد في نفوسهم,و اطفال يزرعون الحب و السلام في العالم.
لما فواز حمزة
Advertisements

John Morita’s work in the Farhat Art Museum

From Reconstructing Memories by Aaron Kerner
John Morita’s work engages the complex history of the geographical area now known as the state of Israel, and the experience of the Palestinians. Perhaps nowhere else on the face of the planet is the history of a geographical area so contentious as the modern state of Israel including the West Bank and Gaza. Even in just formulating the previous sentence some might contest my wording; although most certainly a radical position, some might argue that the ‘modern state of Israel’ is itself problematic because of its founding on May 14, 1948. Radical Zionists too impose ancient Judaic history onto small plots of land inside the West Bank and Gaza in order to legitimize their claims to it. The linguistic rhetoric – the so-called ‘settlers’ – implies that these radical factions have made terra nullius claims to Palestinian territory.
The conflict between Palestinians and Israelis is not just a matter of geography, a David and Goliath power struggle, but in fact what is at the core of the conflict is history itself. As I have said on a few occasions – in discussing the work in Reconstructing Memories – history is always subjective and more importantly it is always a construct. And contrary to its popular conception history doesn’t begin at some starting point in the past and then organically proceed forward through time; rather, history is used to justify our contemporary situation. Understanding the subjective nature of historical discourse it is possible to see how both the Palestinians and Israelis might construct historical narratives that suit their social political agendas. In general it is feasible to see how these conflicting historical narratives might on the whole be ‘truthful,’ however, it is in the process of fabrication that the divergent narratives emerge, ultimately calling into question the possibility of even coming close to an ‘objective’ form of historical discourse.

By John Morita

There is undoubtedly sympathy for the Palestinians in Morita’s work. Indeed there is little question that the Palestinians have suffered great injustices at the hands of the Israelis. Although highly contentious and by no means can any truly equivocal analogy be drawn between the Holocaust and the current conditions under which the Palestinians live, there is nevertheless a sense of bewilderment at the face of Israeli injustice. In the wake of the Holocaust it seems that more than most, the Israelis should have a heightened sensitivity to forced displacement, the effective ghettoization of Palestinians, and diaspora. Morita’s work, in its layering of images, in its depiction of Palestinians who have suffered, or even died, at the hands of the Israelis, humanizes Palestinian history and illustrates the grave results of conflicting historical narratives.
http://www.farhatartmuseum.info/

>Ali Hashisho (Lebanese Photographer)

>

http://www.lebanesephotobank.info/

   
    This image by the Lebanese photo journalist Ali Hashicho was taken in 1999. The composition shows everyone in this Bedouin family gathering, including the lamb are watching the Arab League Summit through the television and inside the tent. In this photo the photographer, Ali Hachisho is conveying a strong message to the viewer with his opinion, which is based on his perception of the Arab League. Since the time of its establishment as a leading power in the Middle East for the Arabs, the Arab League has failed to resolve any problem which the Arab World has faced. He sees the Arab leaders as butchers who are leading their people as sheep to the Slater house. In his mind, this image speaks accurately of the role which the Arab League plays and how it functions as an entity dealing with the issues facing the Arab World.